ما أجمل أن يجتمع الإخوة معًا!

dim., 08 mars 2020

هذا ما حصل نهار الجمعة في السادس من آذار 2020، الساعة الحادية عشرة ظهرًا، إثر دعوة إدارة مدرسة ـال ـار جاك معلّماتها وأساتذتها إلى احتفال عائليّ لمناسبة عيد المعلّم.

في هذا الزمن اليوبيليّ لمدرستنا، توزّع نهارنا بين مائدتَين: واحدة للروح وثانية للجسد.

أمّا مائدة الروح فقد امتازت بدقّة التحضير، وبسعة دائرة المشاركة، وبجهود "منسّقيّة" التعليم المسيحيّ في المدرسة. لذلك عشنا جميعًا هذا التواصل الروحيّ مع مرشدينا الثلاثة: الخوري أنطوان القزّي، والخوري ـالنتينو الغول، والخوري جان كلود شالوحيّ، ومع الأخوات الراهبات المسؤولات من حيث التعمّق بموضوع اللقاء: "خمسة مفاتيح تنسج العلاقات المميّزة". فقامت حوله شهادات حياة من قبل الزميلات والزملاء، وطرح أفكار، وتبادل خبرات، مركّزة على أهمّيّة المحبّة في حياتنا اليوميّة، واعتناقها كدستور نبني عليه علاقتنا المميّزة مع الآخرين، بخاصّة مع المتعلّمين والمتعلّمات.

الواقع أنّنا احتفلنا بمائدة الروح بجوّ من الورع والقداسة، رجعنا فيه إلى ذواتنا، وتشاركنا في الصلاة والتراتيل مع الجوقة المؤلّفة من أعضاء الهيئة التعليميّة، فبات كلّ واحد منّا قربانًا للقربان، يحيا الكلمة في قدس أقداسه في قلبه، في روحانيّة نقيّة صافية انعكست بهاءً وفرحًا إنجيليًّا على الجميع.

أمّا مائدة الجسد فكانت من أطيب الأطايب لأنّها من منتوجات بلادنا، وإرث أجدادنا، وصناعة أمّهاتنا، وتدبير أخواتنا، التقى فيه التراث الغذائيّ مع الحنين إلى الماضي الذي كنّا نزرع فيه لنأكل.

افتتحت اللقاء الأخت ماري يوسف مديرة المدرسة بكلمة من القلب، إذ خاطبتنا بعامّيّتها المعروفة، مرحّبةً وشاكرة ومتنمنّية للجميع السلامة والطمأنينة، وراحة البال، والعودة إلى أيّام الصفاء والعمل. ثمّ راح بعدها الزميلات والزملاء يقدّمون ما عندهم من حلاوة وظرافة وفكاهات إذ كان لكلّ مادّة منبرها، ووقتها، وصوتها، فقدّمت من خلالها وصلتها، فتفتّحت مواهب، وتفتّق ذكاء، وعمّت الفرحة العقول والقلوب معًا. ولن ننسى الراعويّة المدرسيّة التي شاركت بإظهار ميّزات العائلة التربويّة، كلّ باسمه، تجسّدت في لوحة معبّرة بعنوان: "من ثمارهم تعرفونهم"، إذ حملت الشجرة القلوب لتقول أنّ كلّ مربٍّ يعطي ممّا في قلبه.

حقًّا كان يومًا مميّزًا ورائدًا وجميلاً، وشكرًا للإدارة الحبيبة (الأستاذ أنطوان إسطفان).

لمزيد من الصور الرجاء الضغط على الرابط التالي: https://www.facebook.com/VPJSchool/


Commentaires
Nom
Titre
Commentaire